مصدات الرمال

فكرة هذا الابتكار تقوم على أساس الاستفادة من قوة الرياح الطبيعية لنفخ وطرد الرمال التي تتجمع على الخطوط الخارجية
وهي عبارة عن صفائح مستطيلة الشكل تنصب على جانبي الطريق عندما يمر بالكثبان الرملية المتحركة بزاوية ميل مناسبة،
فعندما تهب العاصفة الرملية فان هذه المصدات تقوم باعتراض مسار الرياح وتعمل على تحويلها من الاتجاه الأفقي إلى الاتجاه شبه الرأسي باتجاه الطريق الازفلتي للقيام في عملية نفخ وطرد حبات الرمال المتواجدة على الطريق لتواصل سيرها بدلا من حجزها بالسياج والتشجير أو تراكمها على الطـريــــق.
وتتكون مصدات الرمال من صفائح من الزنك أو الشراع تثبت في الأرض أو تطفو على سطح الرمال، وتعمل بشكل متحرك لا يعيق الرؤيا أمام السائقين.
ويبلغ طول المصدة الواحدة من ثلاثة إلى ستة أمتار بارتفاع من متر إلى مترين تقريبا توضع إلى جانب بعضها البعض ويفصل بينها مسافات متوسطة تشملها الحماية الجانبية للمصدة

وقد مرة الفكرة في أبحاث عديدة واستنتاجات تثبت فاعليتها وقدرتها على التأثير في مكافحة زحف الرمال وعدم الحاجة لصيانتها ,
كما درست كافة السلبيات التي يمكن أن تنجم عن تركيبها على الطرق وتم تلافيها علاوة على انسب الطرق المثلى لتنفيذها وتثبيتها





شهادة براءة الاختراع














الأحوال الجوية تتسبب في جنوح قطار “الرياض-الدمام” 





2e5b883404fae0c3d7f80146991bd032

3498606af63d97452d8f50c35eebe9f2



الأحساء الآن – أحمد العساف :
تسببت الاحوال الجوية أمس في جنوح قطار الركاب رقم 6 والمتجه شرقا من الرياض الى مدينة الدمام ، واكدت ” الخطوط الحديدية ” في بيانها عدم وجود إصابات .
واوضح مدير إدارة العلاقات العامة والاعلام الناطق الاعلامي للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية محمد ابو زيد لـ“الأحساء الآن” أنه عند الساعة 5:20 من مساء اليوم الجمعة جنح قطار الركاب رقم 6 المتجه شرقاً من الرياض الى الدمام دون وقوع اي اصابات للركاب أو طاقم القطار ولله الحمد.
وأبان الناطق الاعلامي ان الاحوال الجوية السيئة والاستثنائية والرياح العالية التي تهب على المنطقة تسببت في زحف كثيف للرمال على الخط الحديدي وغطت اجزاء كبيرة منه وأن المؤسسة تتابع حالة الخط الحديدي من خلال فرق الصيانة المنتشرة على امتداد الخط ويتم اعطاء التعليمات اولا بأول لطواقم القطارات من خلال مركز التحكم الآلي بالدمام الذي يتابع سير القطارات وتوجيهها بشكل دائم.
وأكد أنه تم اعطاء قائدي القطارات منذ صباح اليوم تعليمات تلزمهم باخذ الحيطة والحذر وخفض السرعة الى ادنى مستوياتها وهو ما ادى الى تأخر وصول جميع الرحلات الى محطاتها النهائية في مواعيدها المحددة.
واضاف ان فرق الصيانة باشرت العمل في موقع الجنوح على الكيلو متر 101 القريب من محطة بقيق ويتم حالياً العمل على رفع العجلات الأمامية الجانحة فيما تم ارسال قطار إصافي الى الموقع لنقل الركاب في حال لم يتم التمكن من تحرير القاطرة الجانحة كما تم اعطاء تعليمات بتوفير كافة الاحتياجات للركاب .
وأبدى ابوزيد اعتذار المؤسسة واسفها للتأخير الذي تعرض له المسافرون بسبب الظروف والاوضاع الجوية السيئة التي تمر بها المناطق التي يعبرها الخط الحديدي واصفا الجنوح بانه عرضي وان وسائل النقل المختلفة وبرغم كل الاحتياطات تظل عرضة لمثل هذه التأثيرات والظروف الاستثنائية الخارجة عن الارادة، مؤكداً أن المؤسسة تعمل على تعزيز عوامل السلامة والأمن على القطارات وشبكة الخطوط الحديدية .
و أوضح أبو زيد أنه تم نقل جميع الركاب إلى القطار الإضافي وهو في طريقه إلى محطة الدمام .








نظراً للتحسن الطفيف على الأحوال الجوية

“الخطوط الحديدية” تستأنف رحلات القطارات غداً الثلاثاء



7df3d0852d747e6f0a9e9308f715e660


الأحساء الآن – أحمد العساف :
نظراً للتحسن الطفيف على الأحوال الجوية وحيث قامت فرق الصيانة التابعة للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية بمسح الخط الحديدي من الدمام إلى الرياض للتأكد من سلامة مسير القطارات .
فقد قررت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية استئناف رحلاتها اعتباراً من يوم الثلاثاء 2/8/1434هـ مع مراعاة ان المؤسسة ستتابع حالة الاحوال الجوية على مدار الساعة وكثافة وسرعة زحف الرمال على الخط واتخاذ الاجراءات التي تحفظ سلامة مسير القطارات.









مصرع شاب و إصابة آخرين في حادث إنقلاب بسبب الكثبان الرملية على طريق العقير



IMG-20130610-WA0117

الأحساء الآن – خالد الوسمي – أحمد العساف :
لقي شاب مصرعه و أصيب آخر اليوم في حادث مروّع على طريق العقير بعد أن انقلبت السياره من نوع “كابرس” عدة مرات بسبب الكثبان الرملية على الطريق  وقد باشرت إسعاف هيئة الهلال الأحمر الحادث لنقل المصاب إلى مستشفى الجفر العام وحسب إفادة قريبين منه بأن المصاب في حالة جيده .





بالصور .. الكثبان الرملية تتسبب في إنقلاب “صهريج كبريت” على طريق “الأحساء – بقيق”


5a5789480c131cc69c10db29a479dea8



235aebb5146f0cb45b5a4992b3006b9e




dd5947724df86e05c4dfe00d7f4638e7

f9364ae74c1dc7bb302792c66ce6db5a


الأحساء الآن – سعد الديدن :
تسببت الكثبان الرملية على طريق “الأحساء – بقيق – الدمام” في إنقلاب شاحنة صهريج “كبريت سائل” قبل بقيق للإتجاه القادم من الأحساء و تعرض السائق إلى إصابات طفيفة ، و كان الحادث قد تسبب في إزدحام شديد في الطريق و تعطل حركة السير لفترة طويلة .






الرمال تتسبب بجنوح قطار
http://www.hasatoday.com/permalink/14167.html











بسبب زحف الرمال

الخطوط الحديدية توقف رحلاتها بين الوسطى والشرقية.. يومين






خطر ازاحة الرمال بواسطة الشيول
على هذا الرابط:

http://www.youtube.com/watch?v=gYHsYZAI3Qs







مقالات عن زحف الرمال








للتكبير اضغط على النص









الرمال المتحركة تزيد معدلات الحوادث
الاحساء - عبداللطيف المحيسن
شهدت مداخل ومخارج محافظة الاحساء ارتفاع معدل الرمال الزاحفة في الطرقات الى مستويات قد تؤدي الى انقلاب المركبات، حيث شهد طريق الرياض والعضلية والعقير كمية من الرمال الزاحفة في الوقت نفسه طالب عدد من مستخدمي الطريق الدائري بالهفوف بلدية محافظة الأحساء بضرورة التحرك السريع لإزالة الرمال الزاحفة، التي تجتاح الطريق في
أكثر من منطقة منه، وتنذر باحتمال وقوع حوادث تصادم فظيعة على الطريق، الذي يربط القرى الشرقية في المحافظة بطريق الرياض، ويشهد كثافة مرورية كبيرة، خصوصاً في أوقات الذروة في الصباح والمساء. كما طالبوها بتسيير فرق للبحث عن تجمعات تلك الرمال على الطريق، لتتم إزالتها فوراً، إضافة الى الدراسات التي تقول : إن الواحة ستختفي بعد 600 سنة تحت الرمال الزاحفة فيما لو لم تتحرك الجهات المعنية.
دور البلدية
فيما طالب أهالي محافظة الاحساء البلدية بأن تقوم بدورها في الاهتمام بالدورات، ومنع الرمال من الزحف لمنع وقوع الحوادث ويقول ناصر الناصر : إن الرمال الزاحفة تؤدي الى وقوع الحوادث خاصة بالنسبة للسيارات الكبيرة ويجب ان
تسارع البلدية في رفع الرمال حفاظا على سلامة الجميع، فيما حذر مزارعون في محافظة الاحساء من استمرار الغبار وزحف الرمال لأيام طويلة لما لها من تهديد أخطار بيئية على الإنسان، وكانت قد بينت دراسة علمية حول ندوة مكافحة زحف الرمال وطرق معالجتها مؤخرا تحت عنوان ( تجربة تثبيت الرمال بطريقة الزراعة الجافة ) بمنتزه الاحساء الوطني (مشروع حجز الرمال) التي أشرف عليها مدير متنزه الاحساء الوطني محمد عبد الرحمن الحمام وبمشاركة عدد من الأخصائيين الزراعيين وهم : صالح الخرس وحسين البصري وعبد الله العواد وعلي العامر ان وزارة الزراعة في عام 1382هـ قامت بالبدء في إنشاء مشروع حجز الرمال الذي كان الهدف منه وقف زحف الرمال والقضاء على المستنقعات، وهو يقع شمال شرق واحة الاحساء بطول (20) كيلو مترا، وعرض يتراوح بين (250) و (750) كيلو مترا. ويقوم هذا
المشروع بحماية عشرين قرية حماية مباشرة، علاوة على حمايته لواحة الاحساء . وقد قدر عمر الواحة بـ (600) سنة اذا لم تعالج مشكلة زحف الرمال التي تزحف على الواحة التي قدرت بـ (10) امتار سنويا تغطي (18) الى (20) دونما من الارض الخصبة. وقد تم استخدام عدة طرق لمكافحة زحف الرمال ووجد ان افضلها عمل مصدات للرياح باستخدام انواع من الاشجار التي تتحمل الجفاف وشدة الرياح مثل الاثل المحلي البرسوبس - الكينا.
زحف الرمال
وأشارت مصادر الى تعرض اجزاء من المملكة بصفة عامة والمنطقة الشرقية ومن ضمنها واحة الاحساء بصفة خاصة الى زحف الرمال المستمر الذي تحدثه الرياح الشديدة اثناء فصل الصيف الذي يمتاز بطوله على المناطق الصحراوية ويبدأ من شهر مايو الى نهاية سبتمبر حيث تهب الرياح الشمالية او الشمالية الغربية السائدة في هذا الفصل على المنطقة والمحملة بالغبار والرمال التي تسفيها على المدن او القرى والمناطق الزراعية والعمرانية والطرق الخارجية والمنشآت المدنية والاقتصادية محدثة الدمار وعدم الاستقرار في هذه المناطق . فقد ادت حركة الرمال على مر العصور إلى القضاء على مدينة كبيرة بمحافظة الاحساء تعرف بمدينة جواثا التي كانت عاصمة الاقليم في السابق الذي يوجد بها مسجد جواثا الاثري ( ثاني جمعة في الاسلام صليت فيه بعد مسجد رسول الله «صلى الله عليه وسلم») كما اتت الرمال على قرى ومدن كثيرة ومناطق
زراعية، واخيرا فان خطر زحف الرمال ادى الى تقليص الرقعة الزراعية بالاحساء الى 8000 هكتار فقط . وقد وجدت ان معدل الزحف السنوي للرمال في السابق كان 10 امتار في السنة. تغطي ما يزيد على 18 - 20 دونما من الاراضي الزراعية الخصبة سنويا.









مناظر من طريق البطحاء بين السعودية والامارات


آثار زحف الرمال على الطرق الخارجية


المسار مغلق الى الكتف الايمن












http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=13121&I=676637&G=3











تخيلوا  الحلول!!


حلول عاجلة لزحف الرمال


كشف وكيل وزارة النقل المساعد للشؤون الفنية المشرف العام على إدارة الطرق والنقل في المنطقة الشرقية المهندس محمد السويكت عن مشكلة زحف الرمال على كافة أجزاء الطرق تم التطرق لعدة حلول، منها، عملية المتابعة ونزح الرمال خصوصا في المناطق ذات الكثافة القليلة من الرمال وزارعة بعض المناطق أمّا الأماكن ذات الكثافة العالية فيتم تثبيتها بنوعيات من الاسفلت المخصصة بعد عملية كسح الرمال.


الصورة الأكثر تداولاً على مواقع التواصل.. طريق الأحساء- الدمام مغطى بالرمال




بذلك حلينا المشكلة من جذورها






لاحياة لمن تنادي



http://www.youtube.com/watch?v=kZMbli39APU 
http://www.hasterya.com/?p=17469




Moving sands bumpers
the fight against sand encroachment in railways and paved road



by the inventor homod albdrani


EMAIL: h0505448929@yahoo.com
MOBILE: +966505448929
P.o Box: 150767 Riyadh: 11757
Kingdom of Saudi Arabia



Introduction: 

Most of transportation roads of the Kingdom of Saudi Arabia with its wide area are passing through these moving sands regions the thing that necessitates to exert more effort so as these roads would be suitable for driving , this costs more money and effort which may exceed the cost of construction, several attempts have been conducted before in order to stop the wave of sands but they weren't confirmed its feasibility, therefore, I would like to contribute by what I have from ideas hoping from Allah to be benefited and help in solving the problem or at least to alleviate it.
It is known that the huge wind that carrying sands has great godly power which is difficult for the human to imagine any power or work which can stop or limit from its progress, but we can benefit from this power and change it to what is benefiting or alleviating its damages by God willing.

Explanation of the idea:

Naturally, the wind is during its blowing is hitting on any barrier that facing it and its direction bisects from this barrier to several directions, but the part that goes downward is working to concentrate the power of that pushing the wind under the pivot of barrier Fulcrum the thing that causes driftage of earth surface and appearance of a deep hole under the barrier because of sands transmission from the front of the barrier to its behind. But, what is occur if we raise the barrier lightly from the earth surface? No doubt that what have been accumulated behind it from the sands will continue its way. And the idea of this invention bases on benefiting from the natural power of the wind and changing its pneumatic energy from normal horizontal direction to the direction that bending to bottom with an angle of 45 degree by installing bumpers for wind from zinc on the two sides of the road where it concentrates the wind pressure on the middle of asphalt road so as to blow any accumulation for the sand during blowing of sandy storm.
Changing the wind direction and road zigzagging have been observed and the necessary models, designs and measurements have been set which are suitable for that. The distance between the bumpers are according to the sands density.





About the Moving sands bumpers:

They are rectangle sheets that casted on the sides of road when the sand dunes passing with suitable inclination angle, when the sand storm blows these bumpers are obstructing the wind track and trying to change it by the horizontal direction to semi vertical direction towards the asphalt road in order to blow and ejecting the sand grains that available on the road so as to continue its way instead of been impounded by the fences and trees or to be accumulated on the road. The sand bumpers and consisted of zinc sheets or the canvas that fixed on the earth, and they are working in moveable manner which are not block the vision in front of the drivers. The length of one bumper is three to six meters and approximately one to two meters high that situated near to each other and it is separated by intermediate spaces including the side protection for the bumper.


Full description

Patent background:
This patent is concerning the moving sands bumpers that changing the wind direction from horizontal track to a semi vertical track in direction of asphalt road so as to eject the available sands on it by the wind during blowing of sand storm, I have had several attempts in order to fight the sand waves on the external roads but they didn't confirm its feasibility on long term where I have tried spraying the burnt oil on sands nearby the road and it was just a few months before divested by the wind, as well as afforestation and steel fence which weren't prevent the sand unless temporarily until the maintenance team came to remove them, in addition to the high cost of afforestation in term of fetching the water and periodically irrigating them in tough desert conditions and they are also block the vision in front of the drivers.

General description for the invention:

The importance of this patent represents in getting rid of the above mentioned barriers fixing these bumpers on the two sides of the road so as to block the wind and change its track to the direction of the road so as the moving sands would be able to continue its way instead of accumulated around the fence of trees or the metal fence that is because of strong hitting of the wind on the asphalt which prevents its accumulation. The sand bumpers are not require periodical maintenance and follow up as it is in case of afforestation process and difficulty of its irrigation in sandy areas that not keeping the water, in addition, it is not block the vision because of its moveable property when it is necessary where they are remaining in sleeping state until the sand storm blowing where they will be erected automatically until the end of the storm and then they return to their previous state, the aim of this invention  is to find a permanent and continuous solution and not just a temporarily or short term solution for the problem of sand creeping on the external roads.

Brief explanation for drawings:

The specifications and characteristics of this invention will be clear in a best way through description which we will show for the best solid that explaining the idea of this invention special for moving sands bumpers and that stated by an explanatory example in the attached drawings which are as the following:
Fig. No. (1) states the bumper during obstructing the wind.
Fig. No. 2) states the horizontal projection and the names of parts that forming the bumper.
Fig. No. (3) states the proximate shape for the position of bumpers on the two sides of the road, and the expected space between them.
Fig. No. (4) a view stating the change of wind from the horizontal track to semi vertical direction towards the road, and changing of a part of it to the side of the bumper.





الوصف: 11_18_0








مربع نص: fig- 1-








مربع نص: fig - 2-














مربع نص: fig - 3-












الوصف: 11_18_1









































مربع نص: fig - 4-



Detailed description:

It is clear from the attached drawings that the moving sands bumpers that designed according to the idea of this invention are depending on the strengthen of the wind that agitating the sands in order to function in the required manner, where they would remain calm in approximately a horizontal position paralleled to the earth surface so as not to block the vision in case of natural weather, when the wind that arousing the sands getting strong it presses the bumper front which its design prepared for that then the wind presses below the bumpers to upward and it erects in front of the wind so as to change its track from the normal horizontal direction to semi vertical direction toward the asphalt road (11) in suitable inclination angle so as to concentrate the wind pivot on the road to complete the process blowing and ejecting the sands that accumulated on it Fig. No. (4), and the sands bumpers erect on the two sides of the road (11) when it passes through the moving sands areas on convergent distances which is enough for influence of the side bumper to cover it and removing the sands which can be accumulated between the bumpers fig. (3), in case the sands not completely removed the bumper can be provided by a condenser or a rector (9) that working to condense the wind and directing its track near to the road surface (11) until the pressure of the wind increase to long distance and effected on general surface of the road fig. No. (5), also in case of sands accumulation in the spaces between the bumpers then they would be provided by side fins (12) that change a part of the wind to the accumulated sands between the bumpers to push it behind the bumpers until these sands fall under the pressure of the wind that resulted from the other bumper which is been blown and ejected Fig. (4), and whereas the continuous of the wind is causing erosion for the soil under the bumper with a wide base (10) on which the bumper is fixed and also function to adjust the wind tract to the horizontal direction, the base can be executed in many ways such as casting the traditional concrete, but this is an expensive way and requires more time, but it can be substituted by a modern way that greatly reducing the cost and the period of execution by an innovative block that been gathered and fixed with each other either by concreted cement Fig. No. (7) or by the pipes that been inserted in the opens and hollows of blocks Fig. No. (8) and then put it on the earth on one of its two sides in order to form moving flatten base that floating on sandy dunes surface and its 
space can be increased in all directions.




في اخبار الـ mbc




هناك تعليقان (2):

Mohamed Badr يقول...

سلام عليكم
هل يمكن من الرمال من الوصول الي الطريق عن طريق عمل كثبان رملية صناعية بالقرب من الطريق او طريق السكة الحديد؟
هل تستطيع مساعدتي بمعادلات تحسب كميات الرمال وسرعتها وكيفية تاثرها بسرعة الرياح؟

Mohamed Badr يقول...

السلام عليكم
هل يمكن حجز الرمال ببناء كثبان رملية صناعية بالقرب من الطريق او السكة الحديدة بحيث تجعل الرمال تطير اللي الجانب الاخر من الطريق؟
هل تستطيع بمساعدتي بالحصول علي دراسة لحساب كميات الرمال الواصلة للطريق وسرعتها . وكيفية تاثرها بسرعة الريح؟
اذا تستطيع اطلاعي علي دراسة في هذا الموضوع فارجو منك المراسلة